أشتات

مَدُّ العين

مِنَ الاستعاراتِ القرآنيَّةِ المُعْلَمَةِ، وأمسِّها رَحِمًا بالإعجازِ البلاغيِّ لآياتِهِ المُحكَمَة، استعارةُ (مدُّ العينِ) التي وردتْ في آيتَيْنِ كَرِيمتَيْنِ في سياقَيْنِ مُتقاربَيْنِ: الأولى قولُهُ تَعالى في سُورةِ الحِجْرِ: (‌لَا ‌تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى مَا مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجًا مِنْهُمْ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَناحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ)، والثانيةُ قولُهُ تعالى في سورةِ طَه: (‌وَلا ‌تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى مَا مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقى)، وهو تعبيرٌ فريدٌ تفوحُ منه عِدَّةُ لَطائفَ، تُسَرُّ بها قلوبُ العارفين، وتَقرُّ بها عيونُ المُوحِّدين:

الأولى: أنَّ النَّهْيَ فيهما مُوجَّهٌ مُباشرةً إلى النبيِّ، صلَّى الله عليه وسلَّم، وهو أبعدُ النَّاسِ عن مدِّ العينِ، بكلِّ مَعانِيه وأبعادِه، وهو الذي لمَّا رأى نَعَمَ بني المُصْطَلِق تقنَّعَ بثوبِه، وتَلا آيةَ سورةِ طَه، وكأنَّ الله عزَّ وجلَّ يُنبِّهُ إلى أنَّه داءٌ مُخامِرٌ، لا يكادُ يسلَمُ منه أحدٌ، فَلَوْ كَانَ لِابْنِ ‌آدَمَ ‌وَادِيَانِ مِنْ مَالٍ لَابْتَغَى مَعَهُمَا ثَالِثًا، وَلَا يَمْلَأُ جَوْفَ ابْنِ آدَمَ إِلَّا التُّرَابُ، فإذا ما خالجَكَ شكٌّ في أنَّك مُمْتلِئُ العينِ، وأنَّه من البعيدِ أنْ يمتدَّ بصرُكَ إلى ما في يَدِ غيرِك، فتذكرْ أنَّ الله قد نهى نبيَّهُ المعصومَ عن ذلكَ غيرَ مرَّةٍ، مؤكِّدًا النَّهيَ بالنُّونِ الثقيلةِ، وتأكَّدْ أنَّ نفسَكَ الأمَّارةَ بالسُّوءِ ستُطلِقُ العِنانَ لِبصرِك، لِيسرحَ في شيءِ غيرِكَ، حتَّى تسلُبَك فؤادَك، إنْ لم تسلُبْكَ دينَك. 

الثانيةُ: أنَّ المدَّ في الأساسِ عملٌ حسيٌّ يدورُ حولَ معاني البَسْطِ والإطالةِ مع السَّحبِ والجرِّ، كما يُمَدُّ الحديدُ ونحوُه، وكما يَستطيلُ ماءُ البحرِ في ظاهرةِ المَدِّ المُقابِلَةِ للجَزْرِ، وهي مسألةٌ مطَّاطَةٌ لا حدودَ لها، كمدِّ الصَّوتِ في حروفِ المدِّ، الذي يمكنُ أنْ يطولَ حتَّى ينقطعَ النَّفَسُ، وهي إشارةٌ إلى أنَّ مطامعَ الدُّنيا لا حُدَودَ لها، وأنَّها ستمتدُّ بعينِ صاحِبِها وقلبِه وعقلِه، حتّى ينقطعَ نَفَسُهُ، أو تذهبَ نَفْسُهُ، وجَرْسُ الفعلِ المضعَّفِ يَحكِي تلكَ الوَثباتِ التي تضطربُ بها قلوبُ أصحابِ العيونِ الممتدَّةِ، كأنَّها خيولٌ تركضُ، أو جبالٌ تنهدُّ! 

الثالثةُ: أنَّ المدَّ إنَّما يكونُ للبَصرِ، ولكنَّهُ سبحانَه لم يقلْ: لا تمدنَّ بَصرَكَ، وكأنَّ العَينْ قد تشخَّصَتْ في صورةِ كائنٍ مطَّاطٍ، يخرُجُ مِنَ المَحْجِرَيْنِ، ويتلوَّى كالثُّعبانِ، ذاتَ اليمينِ وذاتَ الشِّمال، يريدُ أنْ يُلامِسَ ما يرمُقُهُ، ويلتصقَ بما يتطلَّعُ إليه، ويستلِبَهُ من يدِ صاحِبِه، والتثنِيَةُ هنا بالغةُ الدَّلالةِ على عِظَمِ الرَّغبةِ، وكمالِ العُدَّةِ لإتمامِ عمليَّة الاستلابِ، فشتَّانَ بين مَنْ يتناولُ شيئًا بإصبعَيْه مُتَعفِّفًا، ومَنْ يُقاتلُ عليه بكلتا يدَيْهِ مُتَحَرِّفًا! 

الرَّابعَةُ: أنَّ مدَّ العينِ قد يكونُ كنايةً عن إدمانِ النَّظَرِ إلى الشيءِ، والتَّحْديقِ فيه، بما يدلُّ على شدَّةِ التطلُّعِ إليه، وتمامِ الرَّغبَةِ فيه، وما يستتبعُ ذلكَ من إعجابٍ وتمنٍّ واحتيالٍ وتقليدٍ، وقد مثَّلَ به يحيى بن حمزةَ العَلَويّ (ت745هـ) للاستعارةِ الرَّائقةِ قائلًا: «فانظرْ إلى استعارةِ ‌مَدِّ ‌العينِ؛ لإحرازِ مَحاسنِ الدُّنيا، والشَّغَفِ بِحُبِّها، والتَّهالُكِ في جَمْعِ حُطَامِها، والشُّحِّ بما ظُفِرَ بِهِ منها، وبَيْنَ المَدِّ للعينِ وهذهِ الأشياءِ مِنَ المُلاءَمَةِ والتناسُبِ مَا لا يَخْفَى على أهل الكِيَاسَةِ». 

الخامسَةُ: أنَّ مدَّ العينِ قد يكونُ كنايةً عن حسدِ الآخرينَ على ما آتاهمُ الله من فَضْلِه، وتمنِّي زوالِ النِّعمةِ من أيديهمْ، وكأنَّ تلك العيونَ الممتدَّةَ نبالٌ ترشقُ بسهامِها تلك النِّعَمَ، فتصيبُها بقدرِ اللهِ، وكأنَّها صاعقةٌ سماويَّةٌ تحرِقُها أو تحرِقُ حائزَها، وساعَتَها تعودُ تلك العيونُ السامَّة الممتدَّةُ إلى مَحاجِرِها غيرَ سالمَةٍ، بل مجرِمَةً آثِمَةً.

والواقعُ أنَّ مدَّ العينِ المنهيَّ عنه يتَّصِلُ بِدَاءيْنِ عُضَالَيْنِ، من أشدِّ الآفاتِ فتكًا في عصرِنا خاصَّةً، وكُلِّ العصورِ عامَّةً، ومن أسرَعِها في حَلْقِ الدِّينِ والخُلُقِ والعُمْرِ والسَّلامِ المُجْتمعيِّ.

أمَّا المرضُ الأوَّلُ، فهو الطَّمعُ، والحرصُ على الاستزادةِ من مباهجِ الدنيا، وإطلاقُ العِنانِ للأماني في نيلِ المآربِ منها، وإدمانُ النَّظَرِ إلى مَنْ مُتِّعُوا بشيءٍ من زينةِ الحياةِ الدُّنيا، والغفلةُ عنْ أنَّه قد يكونُ استدرَاجًا للمُتْرَفِينَ وفتنةً لهمْ، وفي ذلك ما فيهِ من نسيانِ نعمِ الله التي يتقلَّبُ فيها العبدُ وإن كانَ فقيرًا مُعْدِمًا، والتي لو قَضَى عُمُرَه في إحصائِها وأداءِ واجبِ شُكْرِها، لأَعْطى قليلًا وأكْدَى، ولذا أوصانا النبيُّ، صلّى الله عليه وسلَّم، بالنَّظرِ إلى مَنْ دونَنا، حتَّى لا نحتقرَ النِّعمَ، فقالَ: «انْظُرُوا إِلَى مَنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ، وَلَا تَنْظُرُوا إِلَى مَنْ فَوْقَكُمْ؛ فَإِنَّهُ أَجْدَرُ أَنْ لَا ‌تَزْدَرُوا ‌نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ»، وقد يصلُ الأمرُ بفئامٍ من النَّاسِ إلى كُفرانِ النِّعَمِ بالكليَّةِ، والغَفْلَةِ المتعمَّدةِ عنْ رُكْنٍ مهمٍّ منْ أركانِ الإيمانِ، هو الإيمانُ بِالقَدَرِ خَيرِه وشَرِّهِ، ناهيكَ عن قضائِهم الليلَ والنَّهارَ في حَسَراتٍ لا تنقطعُ، وهمومٍ لا تنقَضِي، وتشبُّعِهم بآمالٍ عراضٍ يلهثونَ في سبيلِ تحقيقِها، حتَّى يحولَ الجَريضُ دونَ القَريضِ.

ويتجلَّى أثرُ مدِّ العينِ في مظاهرَ عديدةٍ، لعلَّ مِنْ أبرَزِها المغالاةَ في تجهيزِ العرائسِ، حتَّى بالنسبةِ لأُناسٍ رقيقي الحالِ؛ لأنَّهم ينظرونَ إلى بنتِ فُلانٍ وفُلانٍ، وأذكرُ أنَّنا تواصَيْنَا مع القائمينَ على العملِ الخيريَّ ألَّا نقدِّمَ في مساعداتِ الزَّواجِ إلَّا الأشياءَ الضَّروريَّةَ جدًّا، بمقاييسِ زمانِنا كالثَّلاجةِ والغَسَّالةِ والبوتاجازِ ونحوِها، وفي المستوى المتوسطِ فَسَافلًا، وفي يومٍ قدَّمْنا ثلاجةً 12 قدمًا لإحدى الأُسَرِ، فقالت الأمُّ: لا، نحنُ نريدُها 16 قدمًا من نوعِ كذا، مثلَ التي اشترتْها بنتُ فلانٍ، وهذا الحجمُ والنَّوعُ ليس عندي شَخصيًّا، فقال لها الزَّميلُ: حاضر، هذا النوعُ سيأتينا بعد أسبوعٍ، فأرجو إرسالَ هذه الثلاجةِ إلى مَقرِّ الجمعيَّةِ، وعندما تصلُ الجديدةُ سنرسِلُها إليك، فلمَّا ردَّتْها أعطيْناها لغيرِها، وأدَرْنَا لها ظُهورَنا!

ومنْ عقابيلِ مدِّ العينِ الإفراطُ في الاستدانَةِ لغيرِ ضَرورةٍ مُلْجئةٍ، وإنَّما للتوسُّعِ في الأعمالِ، وشراءِ العقاراتِ ونحوِها، فيستدينُ المسكينُ من الأفرادِ أو المصارفِ، ويركبُ مطيَّةَ الهمومِ ولا يُبالي، وقد قال سُفيانُ الثَّوريُّ (ت161هـ) رحمه الله: «‌الدّينُ ‌هَمٌّ بالليلِ، وذُلٌّ بالنَّهارِ، فإذا أرادَ اللهُ أنْ يُذِلَّ عَبْدًا جَعَلَهُ قلادةً في عُنُقِهِ»، وأحيانًا لا يَجِدُ المدينُ سدادًا، فيضطرُّ إلى المزيدِ من الاستدانةِ؛ قضاءً لدينِهِ القديمِ، وقد قال الأوَّلُ:

إِذَا مَا قَضَيْتَ الدَّيْنَ بِالدَّيْنِ لَمْ يَكُنْ

قَضَاءً، وَلَكِنْ كَانَ ‌غُرْمًا ‌عَلَى ‌غُرْمِ

وما أخبارُ المتعثِّرينَ الذين باعتِ البُنُوكُ أُصُولَهم عنَّا ببعيدٍ، وما أخبارُ المُستريحينَ الذينَ ركبوا تلكَ المطيَّةَ الشموسَ بخافٍ على الكَهْلِ والوليدِ، والفاقرةُ أن يتخلَّصَ ذلك المدينُ المُعْسِرُ من الحياةِ، فيموتَ كافرًا مُنْتَحِرًا، وقد قرأتُ الأسبوعَ الماضيَ خبرًا مُبْكيًا عنْ قيامِ زوجَيْنِ في العقدِ الخامسِ من عُمُرِهما في إحدى قرى محافظةِ المَنوفيَّةِ بالانتحارِ عن طريقِ الحَبَّةِ السَّامَّةِ، بعد تراكُمِ الدُّيونِ عليهما، تاركَيْنِ سِتَّةً من الأبناءِ في مراحلِ التَّعليمِ المُخْتَلِفة! والقضيَّةُ ذاتُ شُجُونٍ متعدِّدةٍ، يتحمَّلُها الوالدانِ بِسُلوكِهما غيرِ المنضبطِ، والمجتمعُ الصغيرُ بتخلِّيهِ عنْ مُساعَدَتِهما، والمجتمعُ الكبيرُ الذي لا يرحمُ بتعزيزِ ثقافةِ الاستهلاكِ، والدُّروسِ الخُصوصيَّةِ، والتَّدليلِ الزَّائدِ، والهربِ مِنْ تحمُّلِ المَسْئوليَّةِ… وغيرِها، لكنَّ منشأ البلاءِ في تقديري هو الطَّمعُ، والتوسُّع في الشَّهواتِ، وإدمانُ النَّظَرِ إلى ما في أيدي الآخرينَ، وتلك وربِّي قاصمةُ الظَّهرِ.

وأمَّا المرضُ الثاني، فهو الحَسَدُ، ذلك الدِّاءُ الخبيثُ، الذي يُؤرِّثُ نيرانَ عَداواتٍ تتوالَى ولا تتولَّى، ويفتحُ أبوابًا لا تُوصَدُ لشرورٍ يقفو بعضُها بعضًا، ويُذْكي سعيرَ الحقدِ في صدرِ الحاسدِ، فتغلي فيه مراجلُ الضَّغينةِ والبغضاءِ، حتَّى تذهبَ نفسُ الحاسدِ حسراتٍ، وتتلاشَى صِحَّتُه في غمراتِ الشنآنِ، فيكونَ كالباحثِ عن حَتْفِه بِظِلْفِه، والجادعِ مارنِ أنفِهِ بكفِّه، حتَّى قال عمرُ بن عبد العزيزِ (ت101هـ) رضي اللهُ عنه: «ما رأيتُ ظالمًا أشبهَ بمظلومٍ من حاسدٍ؛ غمٌّ دائمٌ، ونَفَسٌ متتابعٌ».

وفي الوقتِ نفسِه قد تكونُ تلك العينُ المُصيبَةُ بقدرِ الله سببًا من أسبابِ زوالِ نعمةٍ ما من يدِ المَحسودِ، أو حُلُولِ بلاءٍ بهِ، فالعينُ حقٌّ كمَا قال الصَّادقُ المصدوقُ: «العَيْنُ حَقٌّ، وَلَوْ كَانَ شَيْءٌ سَابِقَ القَدَرِ ‌سَبَقَتْهُ ‌العَيْنُ»، وهي قد تُدْخِلُ الجملَ القِدْرَ، وتدخلُ الرَّجُلَ القبرَ، كما جاء في الأثر، وفي سنن ابن ماجه أنَّ عَامِرَ بنَ رَبِيعَةَ مرَّ بِسَهْلِ بنِ حُنَيْفٍ، وَهُوَ يَغْتَسِلُ، فَقَالَ: لَمْ أَرَ كَاليَوْمِ، وَلَا جِلْدَ مُخَبَّأَةٍ (يعني بياضَ بَشَرَتِه، كأنَّهُ امرأةٌ لا تخرجُ من البيتِ)، فَمَا لَبِثَ أَنْ لُبِطَ بِهِ (أي صُرِعَ وسَقَطَ على الأرضِ)، فَأُتِيَ بِهِ النَّبِيَّ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فقيل له: أَدْرِكْ سَهْلًا صَرِيعًا، قال: «مَنْ تَتَّهِمُونَ بِهِ؟» قالوا: عَامِرَ بْنَ رَبِيعَةَ، قَالَ: «‌عَلَامَ ‌يَقْتُلُ ‌أَحَدُكُمْ ‌أَخَاهُ؟ إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ، فَلْيَدْعُ لَهُ بِالبَرَكَةِ»، ولمْ يَصلِ العلمُ بعدُ إلى جوابٍ شافٍ حول الطريقةِ التي يحدثُ بها ذلك، فهو من الغيبِ الذي لا يعلَمُه إلَّا اللهُ، والأمثلُ في الأمرِ التسليمُ والتَّفويضُ، وتصحيحُ نيَّةِ التوكُّلِ على اللهِ، وإدامةُ التحصُّنِ بالمُعوِّذاتِ والأدعيةِ.

ولعلَّ فيما قرأناه في الأعوامِ الماضيةِ كثيرًا بعدَ نتيجةِ الثانويَّةِ العامَّةِ والأزهريَّةِ من موتِ بعضِ الشَّبابِ المتفوِّقينَ في حوادثَ متفرِّقةٍ، ومن وفاةِ عائلاتٍ بأكملِها، أو وفاةِ أطفالٍ رُضَّعٍ رفعَ آباؤهم أو أجدادُهم صُورَهُم في أبهَى حُلَّةٍ على مواقعِ التَّواصُلِ الاجتماعيِّ، دليلًا واقعيًّا على مدى إصابةِ سِهامِ العُيونِ، التي قد تكونُ صواريخَ عابرةً للقارَّاتِ أحيانًا، والمواقفُ في هذا المقامِ أكثرُ من أنْ تُحْصَرَ، ولكنِّي ما زلتُ أتذكَّرُ موقفَيْنِ منذ أكثرَ من ثلاثينَ عامًا:

أوَّلُهما حدثَ لواحدٍ من أقرانِي من قريةٍ مُجاورةٍ، كانَ قد حصلَ على المركزِ الأوَّلِ على مُستوى العالمِ في حفظِ القرآنِ الكريمِ، وحصلَ يومَها على مئةِ ألفِ رِيالٍ سُعوديٍّ، فاشترى شقَّةً في المدينةِ، ولمْ يمضِ العامُ حتَّى وُجِدَ مَيِّتًا في شقَّتِهِ تلكَ، ولمْ يكُ يعاني من أيِّ مرضٍ ظاهرٍ!

والثاني حدثَ لي شخصيًّا، وما أكثرَ ما وقعَ ذلكَ لي، لكنِّي أذكرُ أنَّه في عام 1990م تقريبًا، كُنَّا في إحدى المُسابقاتِ الثقافيَّةِ بوزارةِ الشَّباِب والرِّياضَةِ، وكنتُ من المُحْترِفينَ في تلك المسابقاتِ، فدخلتُ في فرعينِ من فروعِها، (بِرُوحَيْنِ) كما كُنَّا نقولُ عادةً، والحمدُ للهِ، حصلْتُ في أحدِهما على المركزِ الأوَّلِ، وفي الثاني على المركزِ الثاني أو الثالثِ، وكان معي أربعةٌ من الزُّملاءِ في الكليَّةِ شاركوا في فروعٍ مُختلفةٍ، ولكنَّهم حصلوا جميعًا على جوائزَ تشجيعيَّةٍ لأصحابِ المراكزِ المتأخِّرةِ، وقد تمَّ الحفلُ وتسلَّمْنا الجوائزَ ليلًا في المسرحِ القوميّ المَصْريّ، فجعل الزُّملاءُ يحسبونَ ما حصلتُ عليه قائلينَ: لقد حصلتَ وحدَكَ على أكثرَ منَّا جَميعًا، واقترحَ بعضُهم أن نعودَ إلى ديارِنا مباشرةً، فقلتُ لهم: نحنُ بعدَ مُنتصفِ اللَّيْلِ، والأمثلُ أنْ نبيتَ الليلةَ في مركزِ الشَّبابِ الذي كُنَّا نُقِيمُ فيه، ثمَّ نُصلِّي الفجرَ ونتحرَّك، فوافقوا، ووطَّنْتُ نفسي على أنْ أتحمَّلَ عنهم تكاليفَ رحلةِ العَوْدةِ، وفي الصَّباحِ الباكرِ تحرَّكْنا لنركبَ الحافلةَ إلى رمسيسَ من منطقةِ (عين الصِّيرة)، التي يقعُ فيها مركزُ الشَّبابِ، وعندما جاءتِ الحافلةُ المطلوبةُ تقدَّمْتُ مُسْرِعًا لأكونَ أوَّلَ رَاكبٍ، وأدفعَ للجميعِ، وما إنْ دخلتُ منَ البابِ بصعوبةٍ؛ لأنِّي أحملُ حقيبةً كبيرةً، ووصلتُ إلى المُحَصِّلُ، ومددْتُ يدي إلى المِحفظةِ التي كانتْ في الجيبِ الخلفيِّ، حتَّى صُدِمْتُ بفُقدانِها، وكأنَّ أحدَ اللُّصوصِ كان واقفًا على البابِ، يستغلُّ الزحامَ، وانشغالَ الدَّاخلِ بأغراضِهِ، فضاعتِ الجائزتانِ، وما تبقَّى معي من نقودٍ سواهما، وكافةُ أوراقي من بطاقةٍ شخصيَّةٍ وجامعيَّةٍ واشتراكِ القِطارِ وغيرِها!

وختامًا، فإنَّ مدَّ العينِ طَمَعًا أو حَسدًا بابٌ من أبوابِ الشَّرِّ المُسْتطيرِ، وتهديدٌ صارخٌ لحياةِ المرءِ بتلكِ المُكابَدَاتِ المُضْنِيَةِ التي تغتالُ النَّفسَ والبَدَنَ جميعًا، وخللٌ واضحٌ في صِحَّةِ العَقيدةِ وقُوَّةِ اليقينِ، وآثارُهُ المدمرةُ تمتدُّ من الفردِ لتشملَ المجتمعَ بأَسْرِه، والتحصُّنُ من ذلكَ كُلِّهِ يبدأُ منَ الامتثالِ لِهذا النَّهْيِ الرَّبَّانيِّ المُحكَمِ: (لَا تَمُدَّنَ عَيْنَيْكَ). ولله درُّ الشَّاعِرِ العَبَّاسِيِّ نصرِ بن أحمد البصريِّ (ت327هـ) المعروفِ بالخبزأُرزيّ؛ لأنَّهُ كانَ أُمِّيًّا، وكانَ يبيعُ خُبزَ الأُرزِ في دُكَّانٍ بالبصرةِ، لكنَّ فِطْرَتَهُ المُستقيمةَ هَدَتْهُ إلى هذهِ الأبياتِ الرَّائقةِ، وقد نُسِبَ بعضُها ضِلَّةً إلى الإمامِ الشَّافعيِّ:

لَمَّا عَفَوْتُ، وَلَمْ أَحْقِدْ عَلَى أَحَدٍ

أَرَحْتُ نَفْسِيَ مِنْ غَمِّ العَدَاوَاتِ 

إِنِّي أُحَيِّي عَدُوِّي عِنْدَ رُؤْيَتِهِ

لِأَدْفَعَ الشَّرَّ عَنِّي بِالتَّحِيَّاتِ 

وَلَسْتُ أَبْغِي، وَإِنْ بَغْيٌ تَكَنَّفَنِي

كَفَانِيَ البَغْيَ جَبَّارُ السَّمَاوَاتِ 

وَالغِلُّ وَالحِقْدُ مَنْ يَخْلَعْ لِبَاسَهُمَا

فَقَدْ تَلَبَّسَ أَثْوَابَ الدِّيَانَاتِ 

أُخْفِي جَمِيلًا، كَمَا أُبْدِي، وَيَسْتُرُنِي

مِنَ البَلِيَّاتِ، عَلَّامُ الخَفِيَّاتِ

د. مصطفى السواحلي

د. مصطفى السواحلي أستاذ اللغة العربية وآدابها في جامعة السلطان الشريف علي الإسلامية، سلطنة بروناي دار السلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى